qalqilia-sh-school
منتديات مدرسة ذكور قلقيلية الشرعية ترحب بكم ... فاهلا وسهلا
مع تحيات الطلبة الخريجين .المدرسة الشرعية

qalqilia-sh-school

ملتقى الطلبة ..حدائق ذات بهجة
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مدرسة ذكور قلقيلية الشرعية 2947804/0599130074

شاطر | 
 

 بنو اسرائل والارض المقدسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 890
تاريخ التسجيل : 29/01/2010
العمر : 38

مُساهمةموضوع: بنو اسرائل والارض المقدسة   الجمعة أبريل 02, 2010 9:17 am

بنو إسرائيل والأرض المقدسة:

1- تاريخ الوجود اليهودي في فلسطين، وشرعية وجودهم زمن الأنبياء وإقامة الدين:

قال الله تعالى: {ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون} [الأنبياء:105].

بنو إسرائيل هم نسل نبي الله يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام.

تبدأ قصة بني إسرائيل مع الأرض المقدسة حين هاجر نبي الله إبراهيم عليه السلام من أرض العراق إلى الشام، وولد له فيها إسحاق ثم ابنه يعقوب.

وفي أرض الشام أنجب يعقوب أبناءه الاثني عشر، وقد رحل بهم وبذرياتهم إلى أرض مصر بعد أن أصابتهم سنين جدباء، وكان ذهابهم إليها تلبية لنداء ابنه يوسف عليه السلام {ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين}

وبقي بنو إسرائيل في مصر ماقارب المائتي سنة، عانوا فيها الكثير من الاضطهاد على يد الفراعنة، وفي هذه الأثناء بعث موسى عليه السلام، ودعا فرعون وملأه إلى عبادة الله فاستكبر وأبى.

وخرج موسى عليه السلام ببني إسرائيل من مصر قاصداً الأرض المقدسة وذلك حوالي سنة (1350ق.م)، وقد أمرهم موسى عليه السلام بدخولها فجبنوا عن مقاتلة سكانها الوثنيين {وإذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة الله عليكم إذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكاً وآتاكم ما لم يؤت أحداً من العالمين * يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين * قالوا يا موسى إن فيها قوماً جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون * قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين * قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبداً ماداموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون * قال رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين * قال فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض فلا تأس على القوم الفاسقين } [المائدة:20-26].

وهكذا تاه بنو إسرائيل في سيناء أربعين سنة، ومات موسى عليه السلام ولما يدخل بنو إسرائيل الأرض المقدسة ((فسأل الله تعالى أن يدينه من الأرض المقدسة رمية بحجر)) [البخاري 1339 ، ومسلم 2372].

وبعد مضي سنين التيه قام يوشع بن نون وصي موسى وخليفته في بني إسرائيل وأمر بني إسرائيل بدخول الأرض المقدسة، فقاتلوا سكانها الوثنيين ((غزا نبي من الأنبياء.. فدنا من القرية صلاة العصر أو قريباً من ذلك فقال للشمس: إنك مأمورة وأنا مأمور، اللهم احبسها علينا فحبست حتى فتح الله عليه..)) [البخاري 3124].

وأمر الله بني إسرائيل حين دخولهم المدينة المقدسة أن يدخلوها سجداً مستغفرين شاكرين الله قال صلى الله عليه وسلم: ((قيل لبني إسرائيل {ادخلوا الباب سجداً وقولوا حطة} فبدلوا، فدخلوا يزحفون على أستاهم وقالوا: حبة في شعرة)) [البخاري:3403].

{فبدل الذين ظلموا قولاً غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا رجزاً من السماء بما كانوا يفسقون} [البقرة:59].

وعاش بنو إسرائيل في الأرض المقدسة قرابة أربعمائة سنة ثم تغلب عليهم الفلسطينيون الوثنيون فطلبوا من أحد أنبيائهم أن يختار لهم ملكاً يقاتلون معه عدوهم {ألم تر إلى الملأ من بني إسرائيل إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكاً نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا ومالنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلى قليلاً منهم والله عليم بالظالمين} [البقرة:246].

وقد تولى المملكة بعد طالوت داود ثم ابنه سليمان عليهما السلام ثم انقسمت المملكة بعد سليمان إلى مملكتين شمالية وهي مملكة إسرائيل وعاصمتها نابلس، ومملكة يهوذا الجنوبية وعاصمتها أورشليم (القدس).

- وفي عام (721ق.م) سلط الله على بني إسرائيل سرجون الآشروي فدمر مملكة إسرائيل، وتحققت عقوبة الله في إفساد بني إسرائيل.

- وفي عام (587ق.م) زحف ملك بابل بختنصر إلى فلسطين وسيطر على أرضها ودمر أورشليم وأحدث فيها القتل والدمار، وساق من بقي من أهلها إلى بابل فيما عرف بالسبي البابلي {وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علواً كبيراً * فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولاً} [الإسراء:62].

- وفي عام (538ق.م) سمح الملك الفارسي قورش لبني إسرائيل بالعودة إلى فلسطين، وقد وقعوا بعد ذلك في حكم اليونان (320ق.م) واستمر حكمهم حتى احتل الرومان فلسطين سنة (63ق.م).

وفي السنين الميلادية الأولى بعث عيسى عليه السلام في بني إسرائيل مصدقاً لرسالات بني إسرائيل السابقة ومبشراً بالرسالة الخاتمة {وإذ قال عيسى بن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقاً لما بين يدي من التوراة ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد} [الصف:6].

وقد جهد عيسى في دعوة قومه حتى كادوا له وأرادوا قتله، فنجاه الله من بني إسرائيل وقد كادوا أن يقتلوه كما قتلوا إخوانه من الأنبياء، وقد استحقوا بذلك عقوبة الله التي أوعدهم على لسان أنبيائه، {ضربت عليهم الذلة أينما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون } [آل عمران:112].

{وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون }.

{وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب إن ربك لسريع العقاب وإنه لغفور رحيم } [الأعراف:167].

2- انتقال أحقية الأرض المقدسة إلى أمة الإسلام ونشأة الصراع على فلسطين بين أهل الحق وأهل التحريف والتبديل:

- وفي شهر رجب 16هـ كانت القدس على موعد مع انتقال الأرض المقدسة إلى عهدة المسلمين، وقد تسلم عمر مفاتيح بيت المقدس بعد أن أعطى أهلها الأمان، وكان من شروط العهدة العمرية واشترطه نصارى بيت المقدس حينذاك على المسلمين أن لا يسمحوا لأحد من اليهود أن يدخل بيت المقدس" ولا يسكن بإيليا منهم أحد".

- وفي شعبان (492هـ) اقتحم الصليبيون المسجد الأقصى وقتلوا نحواً من سبعين ألفاً من المسلمين كما خربوا المسجد الأقصى.

- وقد استرده المسلمين في رجب (583هـ) استمرت فلسطين مقاطعة إسلامية حتى سقوطها في يد الإنجليز عام (1923م) في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

- بيد أنه في عام (1600م) بدأ النصارى البروتستانت بكتابة معاهدات تعلن أن على جميع اليهود العودة لفلسطين تحقيقاً للوعد التوراتي واعتبره أوليفر كرومويل راعي الكومنولث البريطاني في مقدمة لعودة المسيح إلى الأرض، وأكده بعد ذلك الألماني البروتستانتي بول فلجن هوفر عام (1655م).

- وفي عام (1799م) حاول نابليون احتلال فلسطين وقال في خطاب له مخاطباً لليهود "إن فرنسا تقدم لكم في هذا الوقت إرث إسرائيل. . فهذه هي اللحظة المناسبة التي قد لا تتكرر لآلاف السنين للمطالبة باستعادة حقوقكم بين شعوب العالم. ." واستمرت الدعوة إلى ذلك مرة بعد مرة.

- في عام (1897م) قرر مؤتمر الجمعيات الصهيونية في مدينة بال السويسرية بزعامة هرتزل إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين.

- وفي عام (1901م) قابل هرتزل مندوب الجمعيات الصهيونية السلطان عبد الحميد وعرض عليه مساعدتهم للدولة العثمانية على أن يمكنهم من أرض فلسطين،وتكرر العرض الصهيوني في عام (1902م) فكان جواب السلطان عبد الحميد لإحدى هذه المحاولات: "انصحوا الدكتور هرتزل بأن لا يتخذ خطوات جديدة في هذا الموضوع ، إني لا أستطيع أن أتخلى عن شبر واحد من الأرض ، فهي ليست ملك يميني ، بل ملك شعبي ، لقد قاتل شعبي في سبيل هذه الأرض ورواها بدمه. . . فليحتفظ اليهود بملايينهم ، إذا مزقت إمبراطوريتي فعلّهم يستطيعون آن ذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن ، ولكن يجب أن يبدأ ذلك التمزيق أولاً في جثثنا ، وإني لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة".

- وفي عام (1917م) أصدر وزير خاريجية بريطانيا بلفور وعده لليهود بالسماح لهم بإقامة وطن لهم في فلسطين وقال بلفور "إن التضحية بنحو 700ألف فلسطين لا يوازي مهابة الوعود التوارتية".

- في عام (1923م) وقعت فلسطين في قبضة الانتداب البريطاني في أعقاب هزيمة جيوش الخلافة العثمانية في الحرب العالمية الثانية.

- وقد كان عدد اليهود قبل الانتداب في فلسطين لا يتجاوز 75 ألف يهودي، لكنهم بلغوا في نهاية الانتداب نتيجة للهجرات إلى فلسطين 750 ألف يهودي.

- في عام 1947م أعلن اليهود إقامة وطن لهم في فلسطين، وقد اعترفت بهم عدد من الدول، وتكلل هذا الجهد اليهودي بهزيمة العصابات الإسرائيلية للجيوش العربية السبعة، وإبرام اتفاقية رودس (1949م) ووقوف الجيوش العربية عند حدود التقسيم، ثم وقعت على اتفاقيتي الهدنة الأولى والثانية.

- في (23 يناير 1950م)، أعلنت دولة اليهود القدس الغربية عاصمة لها.

- وقد قامت ثورات عدة في ضد المعتدين أبرزها ثورة البراق عام (1929م) كما أحبطت بريطانيا واليهود ثورة بقيادة المجاهد عز الدين القسام وإخوانه عام (1935م)، وفي عام (1936-1939م) قامت الثورة الفلسطينية الكبرى.

- وفي عام (1967م) احتلت القوات الإسرائيلية سيناء وهضبة الجولان والضفة الغربية وقطاع عزة، وكان مما احتلته القدس الشرقية التي يقع فيها المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة.

- وفي (1979م)، أعلن مناحم بيجن رئيس الوزراء اليهودي أن القدس الموحدة (شرقية وغربية) هي العاصمة الأبدية لدولة إسرائيل، ووصل عدد اليهود في القدس الشرقية إلى 19 ألف يهودي.

- وفي 8/12/1987م تفجرت الانتفاضة الفلسطينية الأولى في وجه العدوان والطغيان الإسرائيلي، وبلغ عدد الشهداء فيها ألفي شهيد فيما بلغ عدد الجرحى ثلاثة عشرألفاً.

3- مستقبل الصراع مع اليهود:

ولا ريب أن الصراع مع اليهود لم يبلغ نهايته وإن بلغ بداية النهاية له، فقد اجتمع اليهود من جديد في أرض فلسطين ليتحقق قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهود من وراء الحجر والشجر، فيقول الحجر والشجر: يا مسلم يا عبد الله، هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلا الغرقد، فإنه من شجر اليهود)) [مسلم 2922، ونحوه في البخاري 2926].

وفي حديث أبي هريرة مرفوعاً: ((لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حوله وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله لا يضرهم خذلان من خذلهم، ظاهرين على الحق إلى أن تقوم الساعة)) [مسند أبي يعلى، قال الهيثمي بمجمع الزوائد: رجاله ثقات (10/63)].

وفي حديث أبي أمامة ((لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين، لعدوهم قاهرين لا يضرهم من جابههم إلا ما أصابهم من لأواء حتى يأتيهم أمر الله وهم كذلك، قالوا: أين هم يا رسول الله ؟ قال: ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس)) [أحمد في المسند، ورواه الطبراني، وقال الهيثمي: رجاله ثقات (7/291)].

كما جاءت النصوص القرآنية َتعِد المؤمنين بنصر الله إن هم نصروه وتخلوا عن ولاءات الجاهلية وأفعالها، ومنها {إنهم لهم المنصورون % وإن جندنا لهم الغالبون % فتول عنهم حتى حين % وأبصرهم فسوف يبصرون } [الصافات:172-175].

{ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز % الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور} [الحج:40-41].

{إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد} [غافر:51].

{إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده} [آل عمران:160].

{ولو شاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم % سيهديهم ويصلح بالهم % ويدخلهم الجنة عرفها لهم % يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم} [محمد:4-8].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qalqilia-sh-school.ahlamontada.com
أوس



عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 08/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: بنو اسرائل والارض المقدسة   الجمعة أبريل 16, 2010 9:51 am

المفسدون في الأرض ... السفاحون على جدار الموت ... المكذبون للانبياء ... العاملون من اجل انهاء البشرية ... انهم (اليهود )
شكرا على هذا الموضوع ... جهد مبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بنو اسرائل والارض المقدسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
qalqilia-sh-school :: من وحي القم :: الشعر والنقولات الأدبية-
انتقل الى: