qalqilia-sh-school
منتديات مدرسة ذكور قلقيلية الشرعية ترحب بكم ... فاهلا وسهلا
مع تحيات الطلبة الخريجين .المدرسة الشرعية

qalqilia-sh-school

ملتقى الطلبة ..حدائق ذات بهجة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
مدرسة ذكور قلقيلية الشرعية 2947804/0599130074
شاطر | 
 

 شرح وتحليل قصيدة فتح عمورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 888
تاريخ التسجيل: 29/01/2010
العمر: 36

مُساهمةموضوع: شرح وتحليل قصيدة فتح عمورية   الجمعة أبريل 16, 2010 9:59 pm


شرح وتحليل قصيدة فتح عمورية

أبو تمام الطائي: (788-846):حبيب بن أوس الطائي شاعر عربي. ولد في جاسم قرب دمشق ونشأ نشأة فقيرة اتجه في صباه الى حلقات العلم والأدب ثم رحل الى مصر فنبغ في الشعر ثم عاد الى الشام ومنها الى بغداد ليمدح خلفائها ولاسيما المعتصم حيث رافقه في كثير من حروبه ومنها وقعة عمورية. أخرج عدة كتب، جمعت فيها مختاراته من الشعر مثل "الاختيارات من شعر الشعراء" و"الاختيار من أشعار القبائل"،و"أشعار الفحول" و"أشعارالمحدثين وطبع منها "الحماسة" و"الحماسة الصغرى".
مناسبة القصيدة: كتب أبو تمام هذه القصيدة بعد النصر الذي حققه الخليفة العباسي المعتصم حينما فتح عمورية مسقط رأس الإمبراطور الروماني( تيوفل) ، و كانت هذه المعركة بمثابة رد على اعتداء إمبراطور الروم على بلدة ( زبطرة ) العربية ، التي عاث فيها الروم فسادا و قتلا و تدميرا ، و انتقاما لما حل بتلك المرآة العربية حينما اعتدى عليها ، فهتفت مستنجد (( وامعتصماه ! )). ففي هذه القصيدة نجد أن الشاعر سخر من المنجميمين ، حينما حذروا المعتصم من فتح عمورية، و أكد الشاعر في هذه الأبيات على أن الحرب وحدها هي سبيل المجد والنصر و الحقيقة.
الفكرة الأولى: تمجيد القوة والسخرية من المنجمين(1-4)
1- السَيفُ أَصدَقُ إنبـاءً مِـنَ الكُتُـب ِفي حَدِّهِ الحَدُّ بَيـنَ الجِـدِّ وَاللَعِـبِ
2-بيضُ الصَفائِحِ لا سودُ الصَحائِفِ في مُتونِهِـنَّ جَـلاءُ الشَـكِّ وَالرِيَـبِ
3- وَالعِلمُ في شُهُـبِ الأَرمـاحِ لامِعَـة ًبَينَ الخَميسَينِ لا في السَبعَةِ الشُهُبِ
4- أَينَ الرِوايَةُ بَل أَيـنَ النُجـومُ وَمـا صاغوهُ مِن زُخرُفٍ فيها وَمِن كَـذِبِ
الشرح :
1- لقد ارجف المنجمون، وخوفوا من الاتجاه نحو عمورية، وتحدثوا عن أحداث جسام ستتمخض عنها الأيام ،. فماذا كان؟ استمر الزحف يقوده الخليفة، فحقق النصر، وأبطل بسيفه ما ارجفوا به، واثبت السيف انه اصدق من كتبهم، وان حده قد ميز الحق من الباطل المفترى
2- بياض السيف بدد ظلام الشك الذي القوه على النفوس من خلال ما قرأوه في أوراقهم وكتبهم السود التي تنقل كما يقولون عن الشهب والنجوم ، فما يكون لظلام الشك الذي يتسلل من هذه الصحف أن يثبت أمام لمعان السيوف وبياضه.
3-والحق أن أنباء النصر والهزيمة، يأتي من أسنة الرماح تؤدي دورها في المعركة. إن هذه الأسنة بلمعانها وحركتها وتأثيرها هي الشهب التي يجب أن نضرع أليها حين نطلب النصر وليس بالنجوم التي اعتمدوا المنجمين عليها
4- يسخر الشاعر ويستهزأ من المنجمين ويقول، أين روايتكم عن كتبكم؟ بل أين تلك النجوم التي افتريتم عليها، ونسبتم إليها ما أذعتموه من أكاذيب قدمتموها في عبارات منمقة خداعة لتخلعوا بدل القوة،
الصور الخيالية :
*السيف اصدق : استعارة مكنية حذف المشبه به وهو" الإنسان" وذكر شيء من لوازمه وهو "الصدق"
* بيضُ الصَفائِحِ:كناية عن السيوف
*سودُ الصَحائِفِ: كناية عن كلام المنجمين
*في متونهن جلاء الشك والريب: استعارة مكنية شبه الشكوك والريب بالشيء المادي وسر جمالها التجسيم.
*شهب الأرماح:تشبيه بليغ شبه الرماح في لمعانها بالشهب ويوحي بقوة الرماح ورهبتها.
المحسنات البديعية:
*حد – الحد:جناس تام يعطي جرسا موسيقيا.
*الحد – الجد:جناس ناقص يعطي جرسا موسيقيا .
*الصفائح – الصحائف:جناس ناقص يعطي جرسا موسيقيا.
*الجد – اللعب: طباق يوضح المعنى بالتضاد ويؤكده.
*بيض – سود:طباق يوضح المعنى بالتضاد ويؤكده .
الأساليب:
*في حده الحد : أسلوب قصر يفيد التخصيص والتوكيد وأداته تقديم الخبر على المبتدأ.
*في متونهن جلاء الشك والريب : أسلوب قصر يفيد التخصيص والتوكيد .
*بيض الصفائح لا سود الصحائف : أسلوب قصر يفيد التخصيص والتوكيد .
*العلم في شهب الأرماح لا في السبعة الشهب : أسلوب قصر يفيد التخصيص والتوكيد .
*أين الرواية؟ وأين النجوم : أساليب استفهام غرضها التهكم والسخرية من المنجمين.
*باقي الأساليب خبرية للاشادة بالقوة .
العاطفة :عاطفة الايمان بأثر القوة في تحقيق النصر والسخرية من المنجمين.
الفكرة الثانية: عظمة الفتح والفرحة بالنصر الأبيات)5-7)
5- فـتح الـفتوح تـعالى أن يحيط به نـظم من الشعر أو نثر من الخطبِ
6- فـتح تـفتح أبـواب الـسماء لـه وتـبرز الأرض فـي أثوابها القشبِ
7- يـايوم وقـعة (عمورية) انصرفت مـنك الـمنى حـفلاً معسولة الحلبِ
الشرح:
5-يعبر الشاعر عن عظمة فتح عمورية ويصفه بفتح الفتوح، ومن عظمة هذا الفتح يعجز الشعر
والنثرعن الوفاء بحقه ووصفه .
6-هذا الفتح العظيم تستبشر به السماء فتتلقاه متفتحة الأبواب، وتبتهج به الأرض فتبدو في زينتها وجلالها كالانسان الذي يرتدي أجمل ثيابه. 7-يبرز الشاعر فرحته وإعجابه بفتح عمورية وتحقيق أماني المسلمين فعادوا فرحين منتصرين فشبه ذلك بالحليب الممزوج بالعسل في ضرع الناقة وهذا يدل على حلاوة النصر.
الصور الخيالية :
*أبواب السماء: استعارة مكنية.
*فتح تفتح أبواب السماء له:كناية عن مباركة السماء لهذا الفتح.
*تبرز الأرض في أبوابها القشب:استعارة مكنية.
*يا يوم: استعارة مكنية.
*انصرفت منك المنى حفلا معسولة الحلب:استعارة مكنية شبه الأماني بنوق امتلأت ضرعها باللبن الحلو.
المحسنات البديعية:
*الشعر – النثر:طباق.
*السماء – الأرض:طباق.
الأساليب:
*يا يوم:نداء للتعظيم.
*بقية الأساليب خبرية للإشادة بالفتح.
الفكرة الثالثة:تصوير الدمار والحريق اللذي أصاب عمورية
8- لقد تركت أمير المؤمنين بها للنار يوما ذليل الصخر والخشب.
9- غادرت فيها بهيم الليل وهو ضحى يشله وسطها صبح من اللهب.
10- رمى بك الله برجيها فهدمها ولو رمى بك غير الله لم يصب.
الشرح:
8- يصف الشاعر الدمار الذي أصاب مدينة عمورية بعد أن فتحها المعتصم حيث يقول فقد أوقعت بها وغادرتها مهدمة، فر عنها أهلها، فاستوحشت ساحتها وميادينها، وتأكلها النيران، فذلت أمام سطوتها صلابة الصخر والخشب .

9- يتابع الشاعر بوصف الدمار الذي حلّ بمدينة عمورية فننشر في ظلام ليلها صبحا من اللهب، فإذا الليل ضحى، كأن الشمس لم تغب، أو كأن الليل ضاق بثيابه، السود فنزعها.
10- تحقق النصر بإرادة الله عز وجل واستطعت تدمير دولة الكفر لأنك كنت مع الله عز وجل ولو اعتمد على غير الله لما تحقق هذا النصر المبين.
الصور الخيالية :
*ذليل الصخر والخشب:استعارة مكنية شبه الضخر والخشب بانسان ذليل.
*وهو ضحى:تشبيه بليغ شبه ظلام الليل بالضحى.
*صبح من اللهب:تشبيه بليغ.
المحسنات البديعية:
*الليل – الصبح:طباق.
الأساليب:
*أمير المؤمنين:أسلوب نداء لأداة محذوفة ليوحي بقرب الخليفة منه والغرض من النداء التعظيم.
الفكرة الرابعة:الاشادة بالبطل الفاتح
11- تدبير معتصم بالله منتقم لله مرتقب في الله مرتغب.
12- لم يغز قوما ولم ينهد الى بلد إلا تقدمه جيش من الرعب.
13- خليفة الله جازى الله سعيك عن جرثومة الدين والاسلام والحسب.
الشرح:
11- يصف الشاعر المعتصم بأنه:منتقم أي انه ينتقم ويأخذ ثأر المسلمين،وأنه مرتقب أي منتظر للنصر مرتغب انه راغب في رضا الله وجزاءه.
12- يصف شجاعة المعتصم بأنه كان دائم الغزو والحروب يقود جيشا ضخما يبث الرعب في نفوس الأعداء
13-يدعو الشاعر للخليفة بالخير لأنه بالفتح ينشر الإسلام ويعلي من قوته شأنه.
الصور الخيالية :
*إلا تقدمه جيش من الرعب: استعارة تصريحية شبه سمعة المعتصم بجيش من الرعب وحذف المشبه.
المحسنات البديعية:
تدبي معتصم – بالله منتقم – لله مرتقب – في الله مرتغب : حسن تقسيم يعطي نغمة موسيقية.
الأساليب:
*خليفة الله أسلوب نداء لأداة محذوفة وغرضه التعظيم ويوحي بقرب الخليفة من الشاعر.
التعليق
هذا النص من شعر الفخر والحماسة.
العاطفة:
عاطفة الصدق والايمان والاعجاب بالخليفة والغيرة على الاسلام والتهكم والسخرية من آراء المنجمين.
الخصائص الفنية للنص:
1- تسلسل الأفكار وترتيبها.
2- عمق المعاني والتعليل لها.
3- روعة الصور والأخيلة.
4- العناية باختيار اللفظ القوي ورصانة العبارة.
5- الولوع بالمحسنات البديعية.
ملامح شخصية الشاعر:
*ذو ثقافة عالية .*شجاع يحضر المعارك. *مؤمن بحق أمته في الحياة الحرة الكريمة.* ذو بصيرة نافذة وعقل ناضج.
أثر البيئة في النص :
يدل النص على الصراع الدائم بين العرب والروم.
يكشف عن بطولة العرب ومقاومة العدوان.
امتزاج العرب بالعجم واقتباسهم علم التنجيم.
السيوف والرماح من أهم أدوات القتال.
انتهى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qalqilia-sh-school.ahlamontada.com
قطاقيط



عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 25/09/2012
العمر: 43

مُساهمةموضوع: رد: شرح وتحليل قصيدة فتح عمورية   الثلاثاء سبتمبر 25, 2012 5:11 pm

شكرا[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

شرح وتحليل قصيدة فتح عمورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» قصيدة صمت نزار قبانى
» قصيدة اللغة العربية
» اجمل قصيدة عن الوفاء
» أبيات من قصيدة الشيخ الهامل
» قصيدة ليلى قيس بن الملوح خطة درسية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
qalqilia-sh-school :: اللجان المدرسية :: اللجنة العلمية-