qalqilia-sh-school
منتديات مدرسة ذكور قلقيلية الشرعية ترحب بكم ... فاهلا وسهلا
مع تحيات الطلبة الخريجين .المدرسة الشرعية

qalqilia-sh-school

ملتقى الطلبة ..حدائق ذات بهجة
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مدرسة ذكور قلقيلية الشرعية 2947804/0599130074

شاطر | 
 

 فن السرور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 890
تاريخ التسجيل : 29/01/2010
العمر : 38

مُساهمةموضوع: فن السرور    الإثنين أغسطس 16, 2010 10:15 am

فن السرور


من أعظم النعم سرور القلب واستقراره وهدوءه ، فإن في سروره ثبات الذهن وجودة الإنتاج وابتهاج النفس ...

فالسرور فن يُدرَس فمن عرف كيف يجلبه ويحصل عليه ويحظى به استفاد من مباهج الحياة ومسار العيش والنعم التي من بين يديه ومن خلفه ... والأصل الأصيل في طلب السرور قوة الاحتمال ، فلا يهتز من الزوابع ولا يتحرك للحوادث ولا ينزعج للتوافه –وبحسب قوة القلب وصفائه تشرق النفس ....

إن من يعوّد نفسه التصبر والتجلد هانت عليه المزعجات وخفت عليه الأزمات....

إذا اعتاد الفتى خوض المنايا فأهون ما تمر به الوحول

ومن أعداء السرور ضيق الأفق وضحالة النظرة والاهتمام بالنفس فحسب، ونسيان العالم وما فيه، والله تعالى قد وصف أعداءه بأنهم (أهمّتهم أنفسهم) فإن هؤلاء القاصرين يَرَون الكون في داخلهم فلا يفكرون في غيرهم ولا يعيشون لسواهم ولا يهتمون للآخرين. فعلينا أحيانا أن نتشاغل عن أنفسنا ونبتعد عن ذواتنا أزماناً لننسى جراحنا وغمومنا وأحزاننا فنكسب أمرين: إسعاد أنفسنا وإسعاد الآخرين .

من الأصول في فن السرور :أن تلجم تفكيرك وتعصمه –فلا يلتفت ولا يهرب ولا يطيش لأننا إن تركناه وشأنه جمح وطفح وأعاد علينا ملف الأحزان وقرأ علينا كتاب المآسي منذ ولدتنا أمنا ! فالتفكير إذا شرد أعاد الماضي الجريح وجرجر المستقبل المخيف فيزلزل الأركان ويهز الكيان ويحرق المشاعر .. فلنخطمه بخطام التوجه الجاد المركز على العمل المثمر المفيد (وتوكل على الحي الذي لا يموت).

ومن الأصول أيضا في فن السرور : أن تعطي الحياة قيمتها ،وأن تنزلها منزلتها، فهي لهو ولا تستحق إلا الإعراض والصدود :فصفوها كدر-ومولودها مفقود –وسيدها محسود-ومنعمها مهدد وعاشقها مقتول بسيف غدرها ...

نبكي على الدنيا وما من معشر جمعتهم الدنيا فلم يتفرقوا



حكم المنية في البرية جاري ما هذه الدنيا بدار قرار

بينا ترى الإنسان فيها مخبراً ألفيته خبراً من الأخبار

ومكلّف الأيام ضد طباعها متطلبٌ في الماء جذوة نار

ليس الزمان وإن حرصت مسالماً طبع الزمان عداوة الأحرار

ضبط العواطف:

تتأجج العواطف وتعصف المشاعر عند سببين : عند الفرحة الغامرة وعند المصيبة الداهمة ،وفي الحديث "إني نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين صوت عند نعمة وصوت عند مصيبة" قال تعالى "لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم" ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إنما الصبر عند الصدمة الأولى " فمن ملك مشاعره عند الحدث الجاثم وعند الفرح الغامر،استحق مرتبة الثبات ومنزلة الرسوخ ونال سعادة الراحة ولذة الانتصار على النفس.

إن العواطف الهائجة تتعب صاحبها أيما تعب وتضنيه وئؤلمه وتؤرقه فإذا غضب احتد وأرعد وتوعد، وثارت مكامن نفسه والتهبت حشاشته فيتجاوز العدل ! وإن فرح طرب طاش ونسي نفسه في غمرة السرور وتعدى قدره.

فمن ملك عاطفته وحكم عقله ووزن الأشياء وجعل لكل شيء قدراً أبصر الحق وعرف الرشد ووقع على الحقيقة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qalqilia-sh-school.ahlamontada.com
 
فن السرور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
qalqilia-sh-school :: المنتدى الأدبي الشرعي :: قسم الاذاعة المدرسية-
انتقل الى: