qalqilia-sh-school
منتديات مدرسة ذكور قلقيلية الشرعية ترحب بكم ... فاهلا وسهلا
مع تحيات الطلبة الخريجين .المدرسة الشرعية

qalqilia-sh-school

ملتقى الطلبة ..حدائق ذات بهجة
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مدرسة ذكور قلقيلية الشرعية 2947804/0599130074

شاطر | 
 

 لماذا ننتظر نهاية العام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سهام الليل



عدد المساهمات : 254
تاريخ التسجيل : 29/01/2010

مُساهمةموضوع: لماذا ننتظر نهاية العام   الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 10:33 pm

[center]


لماذا ننتظر نهاية العام!!!!

عما قريب.. عام جديد..!
وماذا بعد؟
إن ترقب اللحظات الفاصلة ما بين بدايات ونهايات.. وموافقات ومفارقات.. ميدان رحيب؛ يرتع فيه كثيرون، على تفاوت بينهم!
فمنهم "محسن" إلى نفسه وإلى الناس؛ بجعلها محطة توقف.. وتدبر وتوقف.. ومحاسبة للنفس!
ومنهم "مقتصد" يراجع فيها حساباته الشخصية بينه وبين نفسه؛ على تفاوت أيضا.. في ارتباط هذه الحسابات بالحياة الدنيا والمستقبل الأخروي!
ومنهم "ظالم لنفسه" همُّه فيها الاحتفالات، وملابسات المناسبات، وجديد رسائل الهواتف المحمولة من الطرائف والنكات، حول نهاية العام!!
ومن العجيب ألا يكون هناك فرق بين "نهاية العام" و"نهاية العالم" إلا حرفا وحيدا!
فما أعجب القرب بين النهايتين.. لمن تأمل!
وما أسعد من تهيأ لنهاية عامه كمن يتهيأ لنهاية عالمه..!
فهو مستغرق في رصد أخطائه وخطاياه، نادما؛ ينشد خطة نجاح في تجاوزها!
مترقب لأمل جديد مع العام الجديد؛ يرجو رحمة ربه المطلع على قلبه وخوفه وندمه على ما فرط منه!
وهو مع ذلك لا يدري: أيمدّ له في العمر؛ ليصل ندمه وعزمه بعمل يتدارك به حاله.. أم تطوى صحيفته على نية صالحة يقدمها معذرة إلى ربه؟!
كما في قصة المهاجر الذي مات في طريق مهاجرا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فضرب كفا بكف وقال: "اللهم هذه بيعتي لك.. وهذه بيعتي لرسولك (صلى الله عليه وسلم)" فنزل فيه قول الله تعالى: {وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ..} (سورة النساء- أسباب النزول)، وقصة الذي قتل مئة نفس ثم أدركه الموت في منتصف الطريق إلى قوم صالحين ليتوب ويعبد الله معهم؛ فلما اختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب وجدوه أقرب إلى أرض الصالحين (كما في الصحيحين).
ومن بديع ما جاء في التوازن بين الخوف والرجاء قصة ذلك الشاب في حديث أنس- رضي اللّه عنه-: أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم دخل على شابّ وهو في الموت فقال: "كيف تجدك؟" قال: واللّه يا رسول اللّه إنّي أرجو اللّه وإنّي أخاف ذنوبي، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "لا يجتمعان في قلب عبد في مثل هذا الموطن إلّا أعطاه اللّه ما يرجو وآمنه ممّا يخاف" (رواه الترمذي وقال: حسن غريب، وقال النووي: إسناده جيد".
يقول صاحب الظلال "سيد قطب رحمه الله - في رسالته لأخته المعنونة "أفراح الروح":
"لم أعد أفزع من الموت، حتى لو جاء اللحظة!
لقد عملت بقدر ما كنت مستطيعاً أن أعمل!
هناك أشياء كثيرة أود أن أعملها لو مُدّ لي في الحياة، ولكن الحسرة لن تأكل قلبي إذا لم أستطع؛ إن آخرين سوف يقومون بها..
إنها لن تموت إذا كانت صالحة للبقاء، فأنا مطمئن إلى أن العناية التي تلحظ هذا الوجود لن تدع فكرة صالحة تموت..."!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيف



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 07/05/2010
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: لماذا ننتظر نهاية العام   الإثنين ديسمبر 27, 2010 6:12 pm

شي ممتاز ... بارك الله فيكم
مشكورين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا ننتظر نهاية العام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
qalqilia-sh-school :: المنتدى الأدبي الشرعي :: المنتدى العام-
انتقل الى: